موقع المصدر

مفتوح
حق الإكتتاب لشركة الصناعات الهندسية المعمارية للانشاء -ايكون 17.33% راية القابضة للأستثمارات المالية -9.94% شركة النصر للأعمال المدنية -9.48% اسيك للتعدين - اسكوم 8.71% المنصورة للدواجن 7.57% العامة لمنتجات الخزف والصيني 7.26% الاسكندرية للزيوت المعدنية 6.98% البنك المصري الخليجي 6.87% الشرقية الوطنية للامن الغذائي 6.54% ثروة كابيتال القابضة للاستثمارات المالية 6.39% مصر للالومنيوم 6.10% العز للسيراميك و البورسلين - الجوهره 6% اسمنت بورتلاند طرة المصرية -5.89% النيل للادوية والصناعات الكيماوية - النيل 5.76% المصرية لخدمات النقل (ايجيترانس) 5.61% الالومنيوم العربية 5.50% الاسماعيلية مصر للدواجن 5.41% الاهلي للتنمية والاستثمار 5.37% العامة لصناعة الورق - راكتا 5.22% العربية المتحدة للشحن والتفريغ 5.12% مينا للاستثمار السياحي والعقاري 5.07% السويس للاسمنت 5.05% ارابيا انفستمنتس هولدنج 5.03% السويدى اليكتريك 5% مصر الوطنية للصلب - عتاقة 4.89% ممفيس للادوية والصناعات الكيماوية 4.88% النصر للملابس والمنسوجات - كابو 4.87% القاهرة للزيوت والصابون 4.57% سبأ الدولية للأدوية والصناعات الكيماوية -4.44% بلتون المالية القابضة 4.44% بايونيرز القابضة للأستثمارات المالية 4.31% السادس من اكتوبر للتنميه والاستثمار- سوديك 4.23% الحديد والصلب المصرية 4.05% مدينة نصر للاسكان والتعمير 3.99% النعيم القابضة للاستثمارات 3.82% مصر الجديدة للاسكان والتعمير 3.70% بى انفستمنتس القابضه 3.69% القناة للتوكيلات الملاحية 3.61% رمكو لانشاء القرى السياحيه 3.56% الملتقي العربي للاستثمارات 3.53% جى بى اوتو 3.36% ام.ام جروب للصناعة والتجارة العالمية -3.34% اطلس للاستثمار والصناعات الغذائية 3.28% المصريين في الخارج للاستثمار والتنمية 3.20% سيدى كرير للبتروكيماويات 3.19% حديد عز 3.08% المصريين للاسكان والتنمية والتعمير 3.05% الصناعات الكيماوية المصرية - كيما 2.97% المجموعه المصريه العقاريه 2.97% اجواء للصناعات الغذائية - مصر 2.88% شمال الصعيد للتنمية والانتاج الزراعى (نيوداب) 2.84% المصرية للدواجن 2.77% مصر للاسمنت - قنا -2.76% المصرية لصناعة النشا والجلوكوز 2.71% الصخور العربية للصناعات البلاستيكية 2.71% شارم دريمز للاستثمار السياحى 2.69% جلوبال تيلكوم القابضة 2.68% مصر لإنتاج الأسمدة - موبكو -2.64% شركة مستشفي كليوباترا 2.64% الخدمات الملاحية والبترولية - ماريديف 2.63% بالم هيلز للتعمير 2.56% الكابلات الكهربائية المصرية 2.44% المصريين للاستثمار والتنمية العمرانية 2.44% العربية لحليج الأقطان 2.41% القاهرة للدواجن 2.40% المتحدة للاسكان والتعمير 2.39% الصعيد العامة للمقاولات والاستثمار العقاري SCCD 2.38% إعمار مصر للتنمية 2.34% اوراسكوم كونستراكشون بي ال سي 2.32% المصرية للاتصالات 2.31% الشركة العربية لادارة وتطوير الاصول 2.27% الدوليه للمحاصيل الزراعيه 2.25% الاهرام للطباعة و التغليف -2.24% المصريه لمدينة الانتاج الاعلامى 2.24% سبيد ميديكال 2.10% العربية للمحابس 2.02% جولدن كوست السخنة للاستثمار السياحى 2.01% اوراسكوم للاستثمار القابضه 1.96% ابوقير للاسمدة والصناعات الكيماوية 1.91% الصناعات الهندسية المعمارية للانشاء والتعمير - ايكون 1.88% البورصة
المزيد
ads
ads
كُتاب ومقالات
وليد خدوري

وليد خدوري

الشركات الآسيويّة تتأهل لنيل عقود نفطيّة إيرانيّة

الأحد 22 يناير 2017 - 01:06 م
طباعة
بدأ تنفيذ رفع العقوبات عن إيران في 16 كانون الثاني (يناير) 2016، أي قبل سنة تقريباً. ووضعت إيران مذّاك جدول أعمال للتعامل مع الصعوبات التي تواجه قطاعها النفطي نظراً إلى العقوبات الدولية التي فُرِضت عليها عام 2012 بسبب الملف النووي. ومن هذه الأولويات، الزيادة السريعة في طاقتها الإنتاجية، واستعادة حصتها في الأسواق العالمية قبل الحصار، ووضع قانون جديد للتعامل مع الشركات الدولية في تطوير قطاعي الإنتاج والتكرير، وذلك بعد أشهر من النقاش مع الأطراف السياسية الداخلية، وتأهيل الشركات الدولية للمساهمة في تطوير القطاع النفطي للبلاد. والآن، بدأ تأهيل الشركات لقطاعي الإنتاج النفطي والصناعة اللاحقة للإنتاج.

يتضح أن للشركات الآسيوية حصة الأسد من العقود الإيرانية الضخمة، فالسلطات الإيرانية تبنت قراراً جيوستراتيجياً مهماً ينص على تكثيف التعامل مع الشركات الآسيوية، بدلاً من فتح المجال لعودة واسعة للشركات الأوروبية. ولم تقدم شركة «بي بي» البريطانية عروضاً للعمل في القطاع النفطي الإيراني على رغم أنها كانت من الشركات الغربية الأولى التي هيمنت على صناعة النفط الإيرانية في أوائل القرن العشرين. وامتنعت الشركات الأميركية عن تقديم عروض للعمل في إيران، نظراً إلى بقاء عقوبات تمنعها من ذلك.

واستطاعت إيران زيادة إنتاجها وصادراتها بسرعة خلال السنة الماضية، فسجل معدل الإنتاج للنفط نحو 3.6 مليون برميل يومياً في شهر تشرين الأول (أكتوبر)، مقارنة بنحو أربعة ملايين برميل يومياً قبل الحصار. وتضاعف معدل الصادرات إلى 2.2 مليون برميل يومياً العام الماضي، واتجه معظم الصادرات إلى الأسواق الآسيوية، بينما اتجهت إمدادات محدودة إلى الأسواق الأوروبية والأفريقية.

وعكست هذه الزيادة للصادرات الإيرانية إلى أسواقها التقليدية سرعة قدرتها على استعادة هذه الأسواق. واليابان هي أكبر مستورد للنفط الإيراني، تليها الصين. وما ساعد في تسريع التصدير أن «شركة ناقلات النفط الإيرانية» بدأت تصدير النفط من ناقلاتها التي كانت تستخدمها للتخزين أثناء الحصار. وأبحرت سبع ناقلات، من مجموع 42 ناقلة عملاقة تملكها الشركة، بمخزونها النفطي إلى موانئ التصدير الآسيوية رافعة علم بنما.

وأعلنت «شركة النفط الوطنية الإيرانية» في 2 كانون الثاني (يناير) الجاري، أن 50 شركة عالمية قدمت طلبات للعمل. وأُهِّلت 29 شركة عالمية من 12 دولة لتقديم عروض العمل لتطوير حقول النفط والغاز. واستحوذت الشركات الآسيوية على قائمة التأهيل هذه، خصوصاً الشركات اليابانية التي حازت النصيب الأكبر (خمسة)، وكذلك 10 شركات أخرى من الصين وكوريا الجنوبية وإندونيسيا وتايلاند والهند وماليزيا. وتأهلت شركتان روسيتان و11 شركة أوروبية وشركة أرجنتينية. ويُخطَّط لتطوير نحو 50 حقل نفط وغاز.

وصرح المسؤولون الإيرانيون مراراً، بأن أولوية التطوير هي للحقول القريبة من الدول المجاورة، خصوصاً تلك التي طُوِّرت مراحلها الأولى في الماضي القريب، فتجري مفاوضات مباشرة مع الشركات بدلاً من اللجوء إلى مناقصات، بهدف البدء سريعاً بالتطوير. ويشمل المخطط، مثلاً، تطوير المرحلة الثانية لكل من حقلي «يادفاران» و»شمال أزاديغان» المجاورين لمحافظة البصرة في جنوب العراق. وتُقدَّر الطاقة الإنتاجية الإجمالية للحقلين بنحو 180 ألف برميل يومياً. وطورت الشركتان الصينيتان سينوبيك» و»شركة النفط الوطنية الصينية»، المراحل الأولى لكل من الحقلين. وتشير معلومات إلى مفاوضات جارية مع كونسورتيوم يتألف من «توتال» و»شل» وشركة إيرانية لتطوير الحقلين.

ووفق اتفاقات جديدة تُعرَف باسم «اتفاقات إيران البترولية»، تستمر إيران في عدم منح ملكية الاحتياط النفطي إلى شركات دولية، وتشترط في الوقت ذاته أن تشارك الشركات الدولية شركات إيرانية لأجل توسيع الكادر الإيراني في الصناعة النفطية، هذا إضافة إلى دور الشركات الإيرانية وأصحابها والمسؤولين عنها في تطوير صناعة النفط والغاز. وتحاول هذه المعادلة الوسطية التوفيق ما بين الخصمين السياسيين الإيرانيين: الإصلاحيون ودعاة «اقتصاد المقاومة».

وانخفضت الطاقة الإنتاجية الإيرانية في شكل ملحوظ نتيجة العقوبات الدولية، إذ مُنِع استخدام نظام «سوفت» في تحويل الأموال. ومُنِعت شركات النقل البحري الدولية وشركات التأمين من التعامل مع إيران. وفقدت إيران إمكان الحصول على استثمارات وتقنيات. لكن إيران استطاعت تلافي بعض الصعوبات من خلال تحمل «شركة النفط الوطنية الإيرانية» ومجموعة «خاتم الأنبياء» التابعة للحرس الثوري مسؤولية تطوير بعض الحقول.

وشاركت شركات آسيوية وروسية في تطوير بعض الحقول. وكان دور المؤسسات الاقتصادية للحرس الثوري أساسياً في مرحلة التصدي للحصار، إذ استحوذت على الغالبية الساحقة من الحقول التي طُوِّرت أثناء الحصار. ونجم عن تغلغل مؤسسات الحرس الثوري في قطاع النفط تأخير تنفيذ كثير من المشاريع من جهة، وتزايد مصالح هذه المؤسسات ومسؤوليها، الأمر الذي أدى إلى صراع قوى محلي خلال الأشهر الماضية بين «الإصلاحيين» والمنادين بـ «اقتصاد المقاومة». لذلك تأخر الإعلان عن «اتفاقات إيران البترولية».

يُذكَر أن الشركات الآسيوية استحوذت أيضاً على مشاريع تطوير مصافي التكرير وتحديثها لإنتاج كميات أكبر من البنزين والديزل، وهما منتجان تستوردهما إيران. وبادرت كوريا الجنوبية إلى منح إيران قرضاً ميسراً بقيمة 15 بليون دولار لمساعدتها في قطاعات النفط والغاز والبنية التحتية. واستناداً إلى هذا القرض، منحت إيران عقداً بقيمة 1.91 بليون دولار لشركة «دايلم» الكورية الجنوبية لتطوير مصفاة أصفهان.

وأبرمت «دايوو» الكورية الجنوبية أيضاً مذكرة تفاهم بقيمة 10 بلايين دولار لتشييد مصفاة هرمز. وحصلت كذلك الشركة الكورية «إس كيه» على عقد بقيمة 20 مليون دولار لدرس إمكان زيادة إنتاج البنزين في مصفاة تبريز. وفازت الشركة الصينية «سينوبيك» بعقد قيمته 1.3 بليون دولار لتحديث مصفاة عبادان لزيادة إنتاج المنتجات الخفيفة، ووقعت شركة «سايبم» الإيطالية مذكرة تفاهم لتحديث مصفاتي شيراز وتبريز.

لكن على رغم تطور صناعة النفط الإيرانية، يبقى هناك سؤال من دون إجابة وهو يتعلق بسياسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول الاتفاق النووي مع إيران. هل سينفذ ترامب التهديدات التي أطلقها في وجه إيران أثناء الحملة الانتخابية؟ وما مدى تأثير ذلك في الصناعة النفطية الإيرانية؟

نقلا عن جريدة الحياة
طباعة
ads
ads
ads
تصويت
هل تتوقع تراجع أسعار السيارات خلال الشهر الجارى

هل تتوقع تراجع أسعار السيارات خلال الشهر الجارى
ads