تكنولوجيا

توقيع مذكرة تفاهم بين «الاتصالات» وجامعة أوتاوا الكندية

السبت 28 نوفمبر 2020 - 02:17 م
المصدر - خاص
جانب من توقيع مذكرة
جانب من توقيع مذكرة التفاهم
شهد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، عبر تقنية الفيديو كونفرنس ، توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وجامعة أوتاوا الكندية ، لتقديم برنامج ماجستير مهنى فى الهندسة الكهربية والحاسبات في مسارى الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات، وإنترنت الأشياء والروبوتات.

ويأتى ذلك فى إطار مبادرة "بُناة مصر الرقمية" والتى تهدف إلى تنمية قدرات المتفوقين من خريجى كليات الهندسة والحاسبات والمعلومات، وصقلهم بالعلم والخبرات العملية من خلال برنامج تعليمى وتدريبى متكامل بما يؤهلهم لتنفيذ مشروعات "مصر الرقمية" ويعزز من قدراتهم التنافسية فى أسواق العمل المحلية والعالمية.

وأعرب الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، عن سعادته لتوقيع مذكرة تفاهم بين الوزارة والجامعة التي تعد واحدة من الجامعات المصنفة عالميا في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مستعرضا استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لبناء مصر الرقمية بهدف تحقيق التحول الرقمى في مصر وبناء اقتصاد رقمى قوي ارتكازا على ثلاثة محاور وهى التحول الرقمي، والمهارات الرقمية، والابداع الرقمي.

وأشار إلى أهمية توافر خبراء وكوادر قادرة على الدفع بعمليات التحول الرقمى حيث يعد تمكين المواطن المصري من الاستعداد لعصر التحول الرقمى هو أولى خطوات بناء مصر الرقمية ولهذا تسعى الوزارة الى تعزيز البحث والتطوير والابتكار وريادة الأعمال في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل تنمية القطاع وجعل مصر مركزا إقليميا للابتكار.

وأضاف الدكتور عمرو طلعت ، أن مصر بلد واعدة تتميز بأن أكثر من 20% من سكانها في الفئة العمرية من 18 حتى 29 عاما، كما أن هناك نحو خمسمائة ألف خريج سنويا في المجالات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات، كما تشهد مصر نموًا سريعًا في مجالات الابتكار الرقمي وريادة الأعمال؛ مشيرا إلى أن مذكرة التفاهم مع جامعة أوتاوا تهدف الى تقديم درجة الماجستير المهني في الهندسة للمتفوقين من خريجي الجامعات في برنامج الهندسة الكهربية والحاسبات وذلك في مسارى علوم البيانات والذكاء الاصطناعي، والروبوتات وإنترنت الأشياء؛ معربا عن تطلعه إلى تعاون مثمر مع جامعة أوتاوا في إطاطار مبادرة "بُناة مصر الرقمية".

وأشاد السفير أحمد أبوزيد سفير مصر بكندا بمبادرة "بناة مصر الرقمية" لكونها تسعى إلى تمكين الجيل القادم من الشباب المصري لتنفيذ الرؤية الرقمية لمصر؛ موضحا أن توقيع مذكرة التفاهم بين الجامعة والوزارة يأتي بعد اسابيع من المفاوضات والعمل الجاد سعياً للتوصل إلى اتفاق نهائي والذي بمقتضاه سيحصل سنويا مئة المئات من الخريجين من الشباب المصري على الدراسات العليا في مجالات تحظى بأولوية كبرى لدى الحكومة المصرية.

وأوضح أن التعليم يعد مجالًا هامًا للتعاون بين مصر وكندا حيث يجذب قطاع التعليم الكندي دوما الطلاب المصريين؛ معربا عن سعادته لكون جامعة أوتوا هي أول مؤسسة كندية تنضم إلى المبادرة فى ظل سعى الجامعة إلى الحفاظ على أعلى مستوى من الاحتراف والتميز وتقديم أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في التعليم.

وأشار السفير لويس دماس السفير المرشح designated لكندا بالقاهرة ، إلى أهمية الشراكة بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية وجامعة أوتاوا الكندية فى المجال التعليمي والذى يمثل أولوية لدى مصر وكندا وأحد العوامل الأساسية لدفع النمو الاقتصادى، مشيرا الى أن دولة كندا تعد شريكا متميزا فى مجالات البحوث والتطوير ومصدر للمعرفة والابتكار والابداع وذلك في إطار السعى نحو بناء أجيال جديدة تمتلك المعرفة والابتكار؛ معربا عن تطلعه إلى بناء جسور جديدة بين مصر وكندا من خلال هذه الشراكة، ومشيدا بالجهود المبذولة من كافة الشركاء من أجل تحقيق هذا التعاون في هذه المبادرة بهدف توفير فرص للتعلم وبناء القدرات التنافسية.

وأوضحت الدكتورة هدى بركة مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتنمية المهارات التكنولوجية، أن بناء القدرات فى مجالات التكنولوجيا المتقدمة وتنمية قدرات الشباب على الابتكار يعد ركيزة أساسية فى نهج العمل نحو بناء مصر الرقمية انطلاقا من أهمية التعليم كأساس لتقدم المجتمعات؛ مشيرة إلى أنه يتم تنفيذ المبادرة بالتعاون مع عدد من كبرى الجامعات الدولية المتخصصة في التقنيات الحديثة بالإضافة إلى الشركات العالمية المتخصصة في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتنمية المهارات اللغوية وتطوير مهارات القيادة؛ معربة عن تقديرها لجامعة أوتاوا لكونها شريكا في تنفيذ المبادرة.

وأكد الدكتور جاك فرمون رئيس جامعة أوتاوا الكندية ، أن هذه الشراكة تحقق الأهداف المشتركة بين الطرفين لتوفير فرص تعلم على مستوى جودة عالمى لبناء أجيال المستقبل حيث أن جامعة أوتاوا تعمل من خلال شراكات عالمية كما أنها تصنف من ضمن أفضل 150 جامعة عالمية؛ موضحا أنه سيتم من خلال المبادرة التحاق مائة طالب مصري كل عام ببرنامج الماجستير في جامعة أوتاوا؛ مشيرا إلى أن التكنولوجيا أتاحت فرصا للتعلم عن بُعد لايجاد حلول تكنولوجية مبتكرة للتحديات التي تواجه المجتمعات.