موقع المصدر

ads
ads
بترول وطاقة

«الملا»: 5,3 مليار جنيه اعفاءات عملاء الغاز الطبيعى بالقطاع الصناعى

الأربعاء 17 يونيو 2020 - 02:05 م
 المهندس طارق الملا
المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية
طباعة
المصدر - خاص
يبدأ قطاع البترول الأسبوع المقبل ، ارسال آليات تنفيذ قرارات الاعفاء والتيسيرات الممنوحة لعملاء الغاز الطبيعى بالصناعة من القطاع الخاص وقطاع الاعمال العام والقطاع العام الي شركات توزيع الغاز ، ايذانا ببدء التفعيل لاجراءات الاعفاء التي بادرت وزارة البترول والثروة المعدنية بإعدادها وعرضها المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية علي  مجلس الوزراء الذى اعتمدها في مطلع الشهر الجاري.

ويأتى ذلك ادراكا منها لمسئوليتها ازاء مايواجهه الاقتصاد المصري خلال الفترة الراهنة من تحديات والدور المساند لقطاع البترول في دفع عجلة التنمية والانتاج وتحقيق الاستقرار للنشاط الاقتصادى ، واستكمالاً لحزمة مبادرات وزارة البترول والثروة المعدنية بهدف التيسير علي عملاء الغاز الطبيعى بالصناعة ودعمهم خلال الفترة الراهنة.

وتنص قرارات الاعفاء والتيسيرات علي اقرار اعفاء للعملاء الصناعيين قدره 5.3 مليار جنيه من المديونية المستحقة لقطاع البترول الناتجة عن البنود التعاقدية بعقود توريد الغاز الطبيعى للمصانع ، ويتم ذلك من خلال حزمة اجراءات تطبق علي البنود التعاقدية الواردة ضمن العقود المبرمة.

وتشمل اعفاء جميع العملاء من تطبيق غرامة بند الأخذ او الدفع بأثر رجعى اعتبارا من عام 2009 والذى يعد التزام على العميل بسداده لأي كميات تقل عن الكميات التعاقدية المدرجة بالتعاقد ، كما تشمل اعفاء جميع العملاء الصناعيين  بنسبة 65% من غرامة التجاوز المنصوص عليها ضمن العقود والواجب تطبيقها حال قيام العميل بسحب كميات من الغاز الطبيعى تزيد عن الكميات التعاقدية .

وتتضمن اعفاء جميع العملاء بنسبة 50% من غرامات التأخير واجبة التنفيذ والتي وجبت نتيجة تأخر السداد عن المواعيد المحددة والمنصوص عليها بالعقود شريطة اجراء مصادقات مع العملاء على كافة المديونيات المستحقة عليهم مع جدولتها وفقا للآليات المطبقة ، والتزام العملاء بسداد المديونيات المستحقة وفقا لبرامج الجدولة التي تم الاتفاق عليها وكذا سداد قيمة المسحوبات الشهرية في المواعيد المحددة بالعقود المبرمة .

وأوضحت الوزارة أنه لاشك أن تلك الإجراءات والتيسيرات بمثابة مبادرات اضافية لمساندة النشاط الصناعي امتدادا لحزمة إجراءات اتخذتها وزارة البترول في هذا المجال والتي تؤكد حرصها علي تحقيق الاستقرار الاقتصادي ومساندة القطاعات الحيوية مثل الصناعة في ظل التزاماتها لتدبير احتياجات السوق المحلى من الوقود وسداد التزاماتها لشركات القطاع العام والمشترك البترولى.

وأشارت إلي أنه جري تخفيض سعر الغاز الطبيعى للنشاط الصناعي مرتين متتاليتين خلال مدة لا تتجاوز 6 اشهر  لدعم تنافسية الصناعة المصرية حيث جري في مارس الماضي  تخفيض سعر الغاز الطبيعى لكافة الانشطة الصناعية الي 4.5 دولار بعد ان سبق خفضها في اكتوبر من العام الماضي من 8 دولار الي 6 دولار لصناعة الاسمنت ومن 7 دولار الي 5.5 دولار لصناعات الحديد والصلب والالمنيوم والسيراميك والبورسلين ، وهو ما يؤدي إلى تحمل قطاع البترول انخفاضا سنويا قدره 9.5 مليار جنيه  في ايراداته من بيع الغاز الطبيعى للانشطة الصناعية بالسوق المحلى.

وتجدر الإشارة إلى تقدم وزارة البترول والثروة المعدنية بحزمة من المقترحات الى مجلس الوزراء في أغسطس 2019 فيما يتعلق بنشاط صناعة السيراميك في ضوء تزايد قيمة المديونية المستحقة عليهم وفى ضوء تعثرهم نظراً لانها تمثل حوالى 55% من مديونيات القطاع الخاص، وتضمنت أهم تلك المقترحات جدولة قيمة مديونية متأخرات مسحوبات الغاز المستحقة من 1-1-2019 حتى 30-9-2019 على مدى 4 سنوات بعد سداد دفعة مقدمة قدرها 5%، وتخفيض قيمة تأمين الاستهلاك المستحق على العملاء لتصبح 30 يوماً من الكمية التعاقدية اليومية بدلاً من 60 يوماً  ويتم تقسيطها على 24 شهر بدلا من 18 شهر  بعد سداد الدفعة المقدمة وقدرها 25% من قيمة التأمين المستحق، وتم إعتماد هذه المقترحات من مجلس الوزراء فى 8-8-2019 .

ونوهت إلى أنه بالإضافة إلى ما سبق قام قطاع البترول خلال عامي 2017، 2018 بإتخاذ عدة مبادرات داعمة لعملاء الغاز الطبيعى بالصناعة ومساندتهم  وتشمل إرجاء جدولة مديونية المسحوبات والسماح بجدولة مديونية مسحوبات الغاز للقطاع الصناعي بواقع 5 سنوات للقطاع الخاص و8 سنوات للقطاع العام ، اضافة الي  تطبيق بعض الإعفاءات من فوائد التأخير المستحقة بنسب متفاوته تصل إلى 100% للسداد الفوري لمديونية المسحوبات والتي تم اسقاط 65% منها كما تم ذكره سابقا .

وتأتي هذه المبادرات الخاصة بالتيسير علي عملاء الغاز الطبيعى للنشاط الصناعي لتؤكد دور قطاع البترول في مساندة قطاع الصناعة والتزامه  المستمر بتوفير احتياجاته من الغاز الطبيعي في ظل العديد من التحديات التي سادت فترات عدم الاستقرار التي مرت بها البلاد خلال الفترة من عام 2011- 2013 وكذلك تفاقم مديونيات المصانع المستحقة لقطاع البترول عن مسحوباتها من الغاز الطبيعى .

طباعة
ads
ads
تصويت
هل تتوقع انتهاء فيروس كورونا خلال عام 2021

هل تتوقع انتهاء فيروس كورونا خلال عام 2021
ads