موقع المصدر

ads
عقارات
بعد تغير اهتمامات العملاء

ارتفاع التكاليف والصيانة تحد من توسعات «اللاند سكيب» بالمشروعات العقارية

الإثنين 20 يناير 2020 - 05:19 م
المهندس فتح الله
المهندس فتح الله فوزى
طباعة
محمود خضر
مطورون: 5 - 20% من تكلفة المشروعات ووجودها ضرورى الفترة المقبلة
الكردي: اهتمامات العملاء بالاستثمار العقارى، تسبب فى تراجع أعمال «اللاندسكيب»
فوزي: تمثل ميزة تنافسية لتنفيذ المشروعات داخل الشركات
البستاني: ضرورية للإسكان الفاخر وتكلفة الصيانة أزمة تواجه الشركات

أكد مطورون عقاريون أن ارتفاع الأسعار خلال الفترة الماضية، تسبب فى تغير اهتمامات العملاء ، فى البحث عن العقارات، وأصبح البحث ينحصر فى المساحات الصغيرة والمتوسطة، دون مراعاة الجوانب الجمالية كاللاند سكيب والبحيرات الصناعية والإضاءة والبحيرات و الأشجار.

وأشاروا إلى أن أعمال اللاند سكيب والبحيرات الصناعية، تعد احدى الميزات التنافسية بين الشركات، خاصة أن تكلفتها لا تتخطى نسبة 5% من تكلفة المشروعات، معتبرين أن المشكلة الحقيقية ليست فى التكلفة، وإنما فى متابعة أعمال الصيانة الخاصة بها، والتى تستحوذ على النصيب الأكبر، من النفقات.

وقالت داليا الكردى رئيس القطاع التجارى بمجموعة بورتو جروب، أن تغير السوق خلال الفترة الأخيرة، أدى إلى تخلى العملاء عن بعض عوامل الرفاهية فى الوحدات، التى يتم البحث عنها وهو ما جعل المطورين يلبون مطالبهم، مع تنفيذ المشروعات فى وحدات متلاصقة، بغض النظر عن المساحات الخضراء.

وأضافت أن المشروعات العقارية كانت تتضمن فى السابق مساحات خضراء وخدمات أفضل، على الرغم من صعوبة البيع على جميع الشركات، معتبرة أن المشروعات التى تحافظ على القيمة الجمالية لأعمال اللاند سكيب ستكون هى الأعلى قيمة خلال الفترة المقبلة.

وأشارت إلى انه مع زيادة المنافسة خلال الـ 10 سنوات الأخيرة، أصبح على الشركات اللجوء إلى تدشين أفضل الخدمات وباسعار جيدة تنافس الشركات الأخرى، موضحة أن معظم العملاء فى الوقت الراهن يبحثون عن أرخص الأسعار بغض النظر عن اسم الشركة أو سابقة أعمالها والدليل على ذلك الشركات التى تنفذ المشروعات المختلفة بالعاصمة الإدارية الجديدة.

واعتبرت أن العام الجارى سيشهد منافسة شديدة بين المطورين، خاصة انه مع زيادة المنافسة أصبح العميل أكثر وعياً ولديه فرصة للاختيار بين مئات المشروعات، مشيرة إلى أن السبب الحقيقى فى تغير اتجاهات العملاء هو تحول السكن إلى نظام استثمارى ليس بغرض السكن.

من جانبه نفى المهندس فتح الله فوزى رئيس مجلس إدارة شركة مينا لاستشارات التطوير العقارى اختفاء أعمال اللاند سكيب بالمشروعات العقارية خلال الفترة المقبلة، خاصة أن تكلفة التنفيذ لا تتخطى 5 % من أى مشروع، مشيراً إلى أن التكلفة أصبحت ميزة تنافسية بين الشركات وتختلف عمليات التنفيذ بين شركة وأخرى.

وقال أن نسب البناء المحددة، تقر وجود مساحات خضراء وهو ما يجعلها عناصر هامة فى أى مشروع متكامل كونها تمثل الطبيعة والرؤية المختلفة لسكان المشروع، موضحاً أن الشركات لا تستطيع تجاهل تنفيذ المسطحات الخضراء، لكنها تستطيع التحكم فى العناصر والخامات المكونة لها.

وأشار إلى أن العملاء لا زالوا يبحثون عن المسطحات الخضراء وأعمال اللاند سكيب فى أى مشروعات تعرض عليهم ولكن بغرض السكن، موضحاً أن الشركات اجتهدت خلال الفترة الأخيرة على تدشين أشكال مختلفة من اللاند سكيب لجذب العملاء إلى مشروعاتها من الراغبين فى السكن وليس الاستثمار.

وأوضح أن ارتفاع تكلفة « اللاند سكيب»، لا يؤثر بالسلب على المشروع خاصة أنها من الشروط الأساسية وفقاً لقوانين الكثافة والنسب البنائية ،ولكنها تختلف من شركة لأخرى فى التصميمات وخامات المسطحات الخضراء، مشيراً إلى أنها تحتاج إلى صيانة مستمرة من الشركات للحفاظ على الجودة اللازمة.

وقال المهندس محمد البستانى رئيس مجلس إدارة شركة البستانى للتنمية العقارية ، أن صيانة أعمال اللاند سكيب، تحتاج إلى متابعة مستمرة ومنتظمة، مشيراً إلى انه كلما زادت تكلفة الصيانة، زادت قيمة الصيانة المحصلة من العملاء لودائع الصيانة.

ولفت إلى أن المشكلة الحالية، تمثل أزمة كبيرة لشركات الاستثمار السياحى التى تقوم بتنفيذ البحيرات الصناعية داخل المشروعات الساحلية ،والتى تصل نسبة تكلفتها الى 5 % من اجمالى قيمة المشروع، بالإضافة الى تكلفة الصيانة المرتفعة والتى تمثل عبء على العملاء فى دفع فواتير ودائع الصيانة.

وأوضح أن إدارة أعمال اللاند سكيب والبحيرات، تعتبر ابرز المعوقات التى تواجه المشروعات فى الوقت الراهن، خاصة الشركات التى صممت المشروعات، لتتضمن البحيرات الصناعية واللاند سكيب بنسب تزيد عن 50 % من المشروع، بسبب ارتفاع الأسعار التى تنفذ بها مدللاً على ذلك ببعض مشروعات الساحل الشمالى التى ، قامت بتسويق مشروعاتها على بحيرات وستقوم بصغير مساحتها للتوافق مع أسعار التكلفة والبيع التى تم تسويق الوحدات به.

ولفت إلى أنها تناسب المشروعات الفاخرة أكثر من المشروعات الصغيرة خاصة أن تكلفتها تتخطى 20 % فى بعض المشروعات العقارية والساحلية معتبراً أن أول ما يبحث عنه عميل الإسكان الفاخر هو الخدمات واللاند سكيب المتوفر فى المشروع بالإضافة إلى البحيرات إذا كان مشروع سياحي.

من جانبه أكد الدكتور عمرو على خبير التسويق العقارى أن اللاندسكيب أصبح ابرز المميزات التنافسية بين الشركات خلال الفترة الأخيرة، خاصة فى مشروعات الإسكان الفاخر، موضحاً انه على الرغم من التكلفة الباهظة إلا انه يعتبر ابرز المطالب التى يبحث عنها أى عميل .

ولفت إلى أن الصيانة لا تعتبر أزمة على الشركات لانه يتم تحميلها على قيم وداع الصيانة التى يتم فرضها على العملاء، مشيراً إلى أن الحل الوحيد هو التعاقد مع شركة إدارة متخصصة فى كل مشروع تقوم بمتابعة جميع عناصر الصيانة .

وأضاف أن تكلفة تنفيذ أعمال اللاند سكيب تختلف من مشروع لاخر سواء مشروع سياحى أو عمرانى، موضحاً أن الجولف والبحيرات الصناعية، يعتبر اغلى أشكال اللاند سكيب التى يتم صرف الأموال على تنفيذها وصيانتها.

طباعة
تصويت
هل تتوقع تراجع أسعار السيارات خلال الشهر الجارى

هل تتوقع تراجع أسعار السيارات خلال الشهر الجارى
ads