موقع المصدر

ads
ads
عقارات
تُنفيذ برج مختلط باستثمارات 5 مليارات جنيه

أبراج العاصمة الإدارية تعيد التحالفات للسوق العقارى

الثلاثاء 16 فبراير 2021 - 04:46 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
طباعة
محمود خضر
البستانى: العاصمة الإدارية الوجهة الرئيسية للاستثمار
عواد: المنافسة بين الشركات تصب فى صالح العميل

بعد أسابيع من إعلان تحالف عقارى لتدشين مشروع تجارى إدارى بمنطقة الداون تاون بالعاصمة الإدارية الجديدة، أعلن تحالف من شركات التطوير العقارى بمدينة القاهرة الجديدة تدشين شركة جديدة للاستثمار فى العاصمة الإدارية الجديدة، لتنفيذ برج سكنى إدارى تجارى فى منطقة النهر الأخضر بالعاصمة الإدارية الجديدة.

واعتبر مطورون أن تحالفات الشركات العقارية لتنفيذ مشروعات أبراج بالعاصمة الإدارية الجديدة، يرجع إلى ضخامة الاستثمارات فى مشروعات الأبراج، وكذلك بعد التسهيلات المتعددة التى أقرتها شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية للمستثمرين، ورؤية المطورين أن العاصمة أصبحت الآن الوجهة الرئيسية للاستثمار العقارى.

وأشاروا إلى أن ارتفاع المنافسة فى المشروعات التجارية بالعاصمة يرجع إلى تشبع منطقة شرق القاهرة من المشروعات التجارية والإدارية، بالإضافة إلى توقعات بازدهار المشروعات بعد تشغيل المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية خلال العام الجارى، مشددين على أن ارتفاع المنافسة بين المشروعات يعتبر فى صالح العميل ويوازى حجم الطلب على الوحدات التجارية والطبية بالتزامن مع تشغيل المشروعات المذكورة.

قال المهندس محمد البستانى، رئيس مجلس إدارة شركة البستانى للتنمية العقارية، إن التحالف يضم 7 شركات عقارية تمتلك خبرات سابقة بمشروعات عقارية مختلفة بمدينة القاهرة الجديدة، تعتزم من خلال التحالف تنفيذ أكبر برج مختلط سكنى إدارى تجارى فندقى طبى، فى منطقة النهر الأخضر باستثمارات تتجاوز نحو 5 مليارات جنيه على مساحة تصل إلى نحو 25 ألف متر مربع.

وأشار إلى أن فكرة التحالف تستهدف تقديم منتج عقارى متميز فى العاصمة الإدارية، فضلا عن الاستفادة بخبرات الشركات المساهمة فى تكوين التحالف، مع الاستفادة بخبرات شركة بينكال العالمية صاحبة التصميم الخاص بالبرج الأيقونى فى العلمين الجديدة، موضحاً أن التحالف يضم شركات البستانى للتنمية العمرانية، رؤية للتطوير العقارى، معمار الأشراف، معالم العقارية، سكوب العقارية، رويال للتطوير، ومارون للتطوير العقارى.

وأوضح أن الإقبال على المدينة يرجع إلى ضمان السوق العقارى لدى المستثمرين وخاصة فى العاصمة الإدارية التى أصبحت وجهة رئيسية للاستثمار فى جميع المجالات، مشيراً إلى أن اتجاه المطورين للمشروعات التجارية، يرجع إلى ارتفاع العوائد المتوقعة منها، بالتزامن مع بدء تسليم الوحدات وتشغيل المرحلة الأولى من المدينة خلال العام الجارى.

وأكد أن العاصمة الإدارية الجديدة هى فى الواقع مشروع متكامل الخدمات، وهو ما جعلها وجهة الاستثمار الأول فى مصر، وأصبح المطورين ورجال الأعمال يتنافسون للحصول على قطعة أرض بها لإقامة المشروعات عليها بمختلف أنواعها السكنى والتجارى والإدارى.

من جانبه أكد سامح عواد، الرئيس التنفيذى لشركة يو سى للتطوير العقارى، أن الشركة تم إنشائها من خلال تحالف يضم عدد من الخبرات العقارية العاملة فى مجال الاستثمار العقارى والاستشارات الهندسية والمعمارية والتسويقية وإدارة المشروعات بالسوق المصرى تمتد لأكثر من 20 عاما، تستهدف جمع جميع الخبرات المذكورة فى تنفيذ مشروعات عقارية جيدة تناسب حجم التنمية العمرانية التى تشهدها مصر حالياً.

وأوضح أن جدوى الاستثمار بالعاصمة الإدارية الجديدة، جعل الشركة تبدأ أول مشروع لها هناك؛ خاصة أن المشروع شهد إنجازا كبيرا خلال الفترة الأخيرة بالإضافة إلى بدء نقل الموظفين إليها العام الجارى، وهو ما يساهم فى رفع القيمة الاستثمارية للمشروعات العقارية بشكل عام بعد تشغيل المدينة.

وأشار إلى أن الشركة تستهدف تقديم مفهوم جديد للاستثمار فى القطاع وتعزيز قيمة العقار، من خلال المنافسة بقوة من بمشروع يونى تاور وتقدم أسعار تنافسية ومساحات متنوعة تلبى كافة الرغبات والاحتياجات الخاصة بالعملاء، وهو ما سيظهر من الخبرات التى تمتلكها الشركة من تحالف الخبرات العقارية المذكورة.

واعتبر أن ارتفاع أعداد المولات التجارية المطروحة بالعاصمة الإدارية الجديدة، سيوازى مع الوقت حجم الطلب عليها، بالإضافة إلى أن الاستثمار فى الوحدات التجارية والإدارية يعتبر ذات عائد مرتفع مقارنة بالوحدات الأخرى، مشيراً إلى أن بدء تشغيل المشروعات سيتزامن مع تشغيل المدينة.

وقال إنه على الرغم من ارتفاع عوائد المشروعات التجارية والإدارية إلا أنها تحتاج إلى دراسات جيدة قبل تنفيذها، موضحاً أن ارتفاع المنافسة بين الشركات يعتبر فى صالح العميل الذى سيجد أمامه اختيارات واسعة يفاضل بينها، مما يجعل قرار العميل قائم على اختيار أفضل منتج يعرض عليه.

ويرى المهندس فتح الله فوزى، رئيس لجنة التشييد بجمعية رجال الأعمال، أن الإقبال الكبير على الأراضى الخدمية يرجع إلى ارتفاع حجم الوحدات المعروضة من الوحدات السكنية، التى يقابلها طلب حقيقى على أرض الواقع، متوقعاً أن يشهد زيادة كبيرة خلال الفترة المقبلة مع بدء تشغيل المدينة.

وأوضح أن أن اتجاه المطورين إلى المشروعات غير السكنية خلال الفترة الأخيرة، يستهدف تنويع الاستثمارات بين سكنية وخدمية بالإضافة إلى ارتفاع العوائد التى تحققها المشروعات التجارية والإدارية، بالإضافة إلى اتجاه أنظار المستثمرين إلى الوحدات الخدمية لسهولة الاستثمار فيها بالبيع أو بالإيجار.

واعتبر أن تنامى المشروعات العقارية السكنية فى شرق وغرب القاهرة، يتطلب تنامى موازى فى المشروعات الخدمية سواء الطبية أو التجارية أو الإدارية أو الفندقية، وهو ما يجعل المطورين العقاريين مطالبين بتغيير مستمر فى خطط وأشكال الاستثمار خلال الفترة المقبلة لمواكبة تغيرات السوق العقارى.

وأكد فوزى أن العاصمة الإدارية أصبحت وجهة رئيسية للمطورين الراغبين فى تنفيذ مشروعات غير سكنية، مدفوعة بحالة التشبع التى أصابت مناطق التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة؛ خاصة مع بدء تشغيل عدد من المشروعات الجارى تنفيذها منذ سنوات. ولفت إلى أن استمرار شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية فى عمل التسهيلات للمطورين، ساهم فى تشجيع عدد كبير من المستثمرين للدخول فى مشروعات مختلفة بالمشروع، ما يساهم فى تسريع عملية التنمية التى تتم بالمشروع بالتزامن مع اقتراب التشغيل.

وقال إن الشركة تستهدف فى الوقت الراهن تسريع عمليات التنمية العقارية من خلال قرارات تحفيزية للمطورين، تساعد على سرعة الانتهاء من المشروعات المقررة وكذلك إدخال شريحة جديدة من المطورين فى الأنشطة غير السكنية، موضحاً أن تدشين تسهيلات جديدة فى طرح الأراضى أو طرق السداد، يساهم فى زيادة الإقبال من المستثمرين.

طباعة
ads
ads
تصويت
هل تتوقع انتهاء فيروس كورونا خلال عام 2021

هل تتوقع انتهاء فيروس كورونا خلال عام 2021
ads