موقع المصدر

ads
ads
بنوك

وسط توقعات بالتثبيت.. البنك المركزى يبحث أسعار الفائدة اليوم

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 01:38 م
البنك المركزي المصري
البنك المركزي المصري
طباعة
رنا عبد الصادق
محللون: الحفاظ على جاذبية الاستثمارات الاجنبية يدعم تثبيت الفائدة

تبحث لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري خلال اجتماعها ، اليوم الخميس 24 سبتمبر، برئاسة طارق عامر محافظ المركزي، أسعار الفائدة على الايداع والاقراض وسط توقعات بالتثبيت.

وقررت اللجنة في اجتماعها الأخير، تثبيت أسعار الفائدة على كل من الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية 9.25% و10.25% و9.75% على الترتيب، كما تم تثبيت سعر الائتمان والخصم عند مستوى 9.75%، وتعد هذه المرة الرابعة لتثبيت الفائدة وذلك عقب قيام المركزي بخفض استثنائي بنسبة 3% خلال مارس الماضي، ضمن اجراءات مواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا.

وتوقعت منى بدير كبير الاقتصاديين ببنك الاستثمار برايم، قيام لجنة السياسة النقدية بالابقاء على أسعار الفائدة عند معدلاتها الحالية دون تغيير، لافتة الى أن البنك المركزي لديه أدوات اخرى يستطيع من خلالها الحد من تداعيات أزمة فيروس كورونا على الاقتصاد، ومنها المبادرات التي تم الاعلان عنها خلال الفترة الماضية لتشجيع المشروعات الصغيرة والمتوسطة والقطاع الخاص، خاصة عقب قيامه بمضاعفة المبادرة من 100 مليار جنيه الى 200 مليار جنيه.

وأضافت بدير، أن اعلان البنوك الحكومية وقف اصدار الشهادات ذات العائد المرتفع 15% لا يؤثر على قرار المركزي بخفض أسعار الفائدة، مشيرة الى أن القرار كان متوقع خاصة وأن أسباب اصدار هذه الشهادات بدأت تنحسر، مؤكدة انها شكلت عبء كبير على البنوك خاصة مع اجراءات المركزي التي تم اتخذاها بسبب أزمة كورونا ومنها اعطاء مهلة 6 اشهر لسداد القروض وغيرها من الاجراءات.

كما توقعت رضوي السويفي رئيس قسم البحوث ببنك الاستثمار فاروس، قيام البنك المركزي بتثبيت أسعار الفائدة خلال اجتماعه اليوم، لافتة الى أن تثبيت الفائدة يدعم سعر الجنيه المصري أمام الدولار الامريكي، الى جانب الحفاظ على شهية المستثمرين الأجانب في أدوات الدين المحلية خاصة مع تقديم مصر سعر عائد مناسب مقارنة بباقي الاسواق الناشئة.

وأوضح محمد النجار المحلل المالي، أن سيناريو تثبيت اسعار الفائدة هو الأرجح خلال اجتماع اليوم، بهدف الحفاظ على تدفقات النقد الاجنبي.

وأضاف النجار، أن استثمارات الأجانب في أذون الخزانة تعد المصدر الأكبر للعملة الصعبة في الوقت الحالي، خاصة في ظل انخفاض عائدات السياحة وغيرها من مصادر الدولار، وهو الأمر الذي يدعم تثبيت أسعار الفائدة وليس خفضها.

وتوقع محمد أبو باشا كبير محللي الاقتصاد الكلي لدى المجموعة المالية هيرميس، قيام لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي بتثبيت أسعار الفائدة خلال اجتماعها اليوم.

وذكر أبو باشا، أن تراجع معدلات التضخم لهذا المستوى يدعم عملية تثبيت الفائدة خاصة مع تراجع القوى الشرائية، مضيفا أن الابقاء على سعر الفائدة دون تغيير يدعم أيضا قوة الجنيه أمام الدولار.

طباعة
ads
ads
ads
تصويت
هل تتوقع انتهاء فيروس كورونا خلال عام 2021

هل تتوقع انتهاء فيروس كورونا خلال عام 2021
ads