استثمار

وزيرة الاستثمار تشهد توقيع اتفاقًا لتمويل مشروعات الصرف الصحى بـ300 مليون دولار

الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 - 05:19 م
المصدر - خاص
توقيع اتفاق التنفيذى
توقيع اتفاق التنفيذى لبرنامج خدمات الصرف الصحي
شهدت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، اليوم الثلاثاء ، توقيع الاتفاق التنفيذى لبرنامج خدمات الصرف الصحي المستدامة بالمناطق الريفية بقيمة 300 مليون دولار.

ووقع الاتفاق عن الجانب المصرى المهندس ممدوح رسلان رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة، والدكتور محمد حسن رئيس الجهاز التنظيمى لمياه الشرب والصرف الصحى، ورؤساء مجالس إدارات شركات مياة الشرب والصرف الصحي فى 5 محافظات، بحضور تشين هوان، مدير البنك الاسيوى للاستثمار فى البنية التحتية، والدكتور سيد إسماعيل، مستشار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية.

وتمثل هذه الشركات المحافظات المستهدفة لاقامة المشروع بها، ويأتى هذا الاتفاق استكمال للاتفاق مع البنك الدولى على توفير 300 مليون دولار لاستكمال المرحلة الثانية للمشروع باجمالى 600 مليون دولار، بعد أن اتاح البنك الدولى تمويل بقيمة 550 مليون دولار خلال المرحلة الاولى.

وأكدت الوزيرة، أن هذا الاتفاق فى اطار الأسراع في تفعيل وتنفيذ المشروع لدعم البنية الأساسية وتحسينها فى المناطق الريفية فى المحافظات الأكثر احتياجا فى مصر، وتقديم افضل الخدمات للمواطنين وتعزيز شبكات الحماية الاجتماعية للفقراء ومحدودى الدخل، وإجراء تطوير شامل لمنظومة الخدمات الاجتماعية.

وأوضحت الوزيرة، أن البرنامج يهدف إلى تعزيز المؤسسات والسياسات لتوفير وتحسين خدمات الصرف الصحي بالمناطق الريفية، مشيرة إلى أن المحافظات المستهدفة هى الدقهلية، والشرقية، ودمياط، والغربية، والمنوفية، وذلك من خلال توفير خدمات الصرف الصحي لحوالي 892 ألف مستفيد بالقرى الأكثر احتياجا، بعدما استفاد نحو 818 ألف مواطن من المشروع فى مرحلته الأولى، ليصل عدد المستفيدين من المشروع إلى نحو مليون و710 آلاف مواطن، اضافة إلى تطوير مرافق معالجة مياه الصرف الصحي، والاستفادة من التمويل الرأسمالي السنوي المرتبط بالأداء والمقدم من وزارة الاسكان إلى شركات مياه الشرب والصرف الصحي لتعزيز الاستثمارات ذات الأولوية في مجال الصرف الصحي.

من جانبه، أكد تشين هوان، مدير البنك الاسيوى للاستثمار فى البنية التحتية، أن البنك حريص على دعم مصر فى مجال البنية الأساسية خاصة بعد قصص النجاح التى حققتها فى هذا المجال، وحصولها على أفضل دولة فى إفريقيا فى مجال الاستثمار، وفق تقرير بنك "راند ميرشانت" عن أن البنية الأساسية هى التى جعلت مصر فى المركز الأول، وفتحت مجالا وسوقا أكبر للمستثمرين، مشيرا إلى حرص البنك على الاستثمار فى رأس المال البشرى فى مصر اى فى صحة الناس وتعليمهم .