موقع المصدر

مغلق
الاسكندريه الوطنيه للاستثمارات الماليه 9.80% سبأ الدولية للأدوية والصناعات الكيماوية 7.95% مطاحن مصر العليا -6.44% روبكس العالميه لتصنيع البلاستيك والاكريلك 6.38% ليسيكو مصر -6.17% مطاحن شرق الدلتا -5.89% سى اى كابيتال القابضة للاستثمارات المالية 5.59% الاسكندرية للغزل والنسيج (سبينالكس) 5.14% ثروة كابيتال القابضة للاستثمارات المالية 5.13% مجموعة جى . أم . سى للاستثمارات الصناعية و التجارية المالية 5.02% أم بي للهندسةM.B 4.90% الدولية للأسمدة والكيماويات -4.77% (لحديثة للمواد العازلة-مودرن (بيتومود 4.60% القاهرة للدواجن 4.49% المصرية للدواجن 4.11% مصرف أبو ظبي الأسلامي- مصر 3.89% المالية و الصناعية المصرية 3.85% العامة للصوامع والتخزين -3.55% الاسماعيلية الجديدة للتطوير والتنمية العمرانية-شركة منقسمة 3.44% العقارية للبنوك الوطنية للتنمية 3.30% الصخور العربية للصناعات البلاستيكية -3.21% الاسماعيلية مصر للدواجن 3.18% المصرية للمنتجعات السياحية 3.16% مصر للاسواق الحرة 3.16% المصريه لمدينة الانتاج الاعلامى 2.94% بنك قناة السويس 2.88% الدولية للصناعات الطبية ايكمي 2.87% المصريين للاستثمار والتنمية العمرانية 2.74% مصر جنوب افريقيا للاتصالات 2.65% مصر لإنتاج الأسمدة - موبكو -2.52% الاولي للاستثمار والتنمية العقارية 2.49% وادي كوم امبو لاستصلاح الاراضي -2.49% اسيك للتعدين - اسكوم 2.33% القاهرة للزيوت والصابون 2.31% مجموعة بورتو القابضة- بورتو جروب -2.30% الاخوة المتضامنين للإستثمار العقاري والأمن الغذائي -2.27% المصرية لتطوير صناعة البناء (ليفت سلاب مصر ) 2.25% العز الدخيلة للصلب - الاسكندرية -2.21% بنك البركة مصر 2.08% المنصورة للدواجن 2.07% بنك الكويت الوطنى - مصر -2.05% ايديتا للصناعات الغذائية 1.93% اكرومصر للشدات والسقالات المعدنية 1.92% الملتقي العربي للاستثمارات -1.87% الاسماعيلية الوطنية للصناعات الغذائية (فوديكو) -1.85% يونيفرسال لصناعة مواد التعبئة و التغليف و الورق - يونيباك -1.67% المجموعه المصريه العقاريه -1.59% مدينة نصر للاسكان والتعمير 1.51% المصرية لنظم التعليم الحديثة 1.50% البنك المصري لتنمية الصادرات 1.46% كفر الزيات للمبيدات والكيماويات 1.43% اوراسكوم للاستثمار القابضه 1.39% جى بى اوتو -1.38% القابضة المصرية الكويتية -1.38% التعمير والاستشارات الهندسية 1.36% المصرية لخدمات النقل (ايجيترانس) -1.34% مصر الوطنية للصلب - عتاقة -1.33% الصعيد العامة للمقاولات والاستثمار العقاري SCCD 1.33% إعمار مصر للتنمية -1.25% الالومنيوم العربية 1.23% المصرية للمشروعات السياحية العالمية -1.21% A.T.LEASEالتوفيق للتأجير التمويلي -أية.تي.ليس -1.18% القناة للتوكيلات الملاحية -1.13% اوراسكوم للتنمية مصر -1.12% غاز مصر -1.09% البويات والصناعات الكيماوية - باكين -1.08% المصرية لصناعة النشا والجلوكوز 1.03% فوري لتكنولوجيا البنوك والمدفوعات الالكترونية -1% الحديد والصلب المصرية -0.97% العربية للادوية والصناعات الكيماوية 0.96% العز للسيراميك و البورسلين - الجوهره -0.96% المتحدة للاسكان والتعمير -0.92% اوراسكوم كونستراكشون بي ال سي -0.91% الكابلات الكهربائية المصرية -0.90% الاسكندرية للزيوت المعدنية -0.87% مصر الجديدة للاسكان والتعمير 0.86% العامة لصناعة الورق - راكتا 0.86% جولدن كوست السخنة للاستثمار السياحى -0.85% بالم هيلز للتعمير 0.82% الاهلي للتنمية والاستثمار 0.82% البورصة
المزيد
ads
ads
ريادة أعمال

نص كلمة "السيسى" فى افتتاح مؤتمر الأمم المتحدة للتنوع البيولوجى

السبت 17 نوفمبر 2018 - 01:11 م
عبد الفتاح السيسى
عبد الفتاح السيسى - رئيس جمهورية مصر العربية
طباعة
المصدر- خاص

ينشر المصدر، نص كلمة الرئيس عبدالفتاح  السيسي، في افتتاح فعاليات مؤتمر الأطراف الرابع عشر، لاتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي، المنعقد حاليا بمدينة شرم الشيخ.

"السيدات والسادة، المشاركون الكرام ..

يُسعدني أن أرحب بكم في شرم الشيخ، مدينة السلام، التي استضافت منذ أيام منتدى شباب العالم بمشاركة أكثر من خمسة آلاف شاب من 160 دولة لمناقشة أهم القضايا الحيوية التي تشغل الشباب ومن بينها موضوعات البيئة.

واليوم يسعدنا أن نستضيف في مدينة السلام مؤتمرنا هذا، الذي يواكب الاحتفال بمرور 25 عاماً على دخول اتفاقية التنوع البيولوجي حيز النفاذ، وذلك لمناقشة قضية من أهم قضايا الإنسانية في العصر الحالي، وهي قضية التنوع البيولوجي، التي توليها مصر أهمية خاصة، إدراكاً منا لقيمة التنوع البيولوجي كعنصر أساسي لتحقيق التنمية المُستدامة وللحفاظ على حق الأجيال المقبلة في التمتع بالثروات الطبيعية.

السيدات والسادة،

لقد أدرك الإنسان، منذ فجر التاريخ، أهمية الموارد الحيوية الموجودة في البيئة المُحيطة به، ومثلت الحضارة المصرية نموذجاً بارزاً في هذا الإطار، إذ قامت تلك الحضارة وازدهرت على مدى آلاف السنين اعتماداً على ثرواتها الطبيعية ومثلت أساس التقدم في العديد من المجالات، كما جسدت النصوص الدينية للمصريين القدماء التزامهم بالحفاظ على البيئة واحترام الطبيعة والحياة البرية وحقوقها، وهو ما يعكس وعي المصري القديم بالثراء الذي تميزت به النظم البيئية المحيطة به ودورها في حياته اليومية.

وامتداداً لهذا الإيمان، ولأهمية الحفاظ على البيئة الطبيعية، فقد حددت مصر مساراً تنموياً يستهدف تحقيق التنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية، ويراعي البيئة بجميع أبعادها، من هنا وضع الدستور المصري أسساً قوية للحفاظ على الموارد الطبيعية للبلاد وحُسن استغلالها، وحماية بحارها وشواطئها وبحيراتها وممراتها المائية ومحمياتها الطبيعية وحماية نهر النيل، مع تأكيد الاستخدام الرشيد للموارد الطبيعية والحفاظ على الثروة النباتية والحيوانية والسمكية وحماية ما قد يتعرض منها للانقراض أو الخطر.

السيدات والسادة،

رغم ما تم بذله من جهود منذ اعتماد اتفاقية التنوع البيولوجي عام 1992، إلا أنها لم تتمكن من حشد المجتمع الدولي للتصدي بفاعلية للتدهور المستمر في التنوع البيولوجي، كما لم تنجح بالقدر الكافي في تحقيق الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية، ويرجع ذلك لعدم قدرتنا على إدماج موضوعات التنوع البيولوجي بالقدر المطلوب في مختلف مجالات النشاط الإنساني، وهو ما أدى إلى سعينا، كمجتمع دولي، للتعامل معه في مؤتمر "ناجويا" عام 2010 بإعلان إستراتيجية عالمية للتناغم مع البيئة، ووضع أهداف محددة للتنفيذ خلال العقد العالمي للتنوع البيولوجي 2010-2020، مع الاتفاق على المحددات الأساسية للعمل الدولي والمتمثلة في الحفاظ على التنوع البيولوجي، والاستخدام المستدام لمكوناته، والتقاسم العادل لفوائد استخدام الموارد الجينية.

ويأتي مؤتمرنا هذا، في وقت يواجه فيه التنوع البيولوجي تحديات جمة وتدهوراً متسارعاً، وما يرتبط بذلك من تحديات تواجه النظم البيئية المختلفة، وإذا ما أضفنا لذلك الآثار السلبية لتغير المناخ، نجد أننا نواجه أخطر التحديات التي تهدد البشرية في عصرنا الحديث، حيث تشير الدراسات العلمية إلى أن استهلاك البشرية سنوياً من الموارد الطبيعية يزيد بنسبة أكثر من 30% عما تنتجه النظم الإيكولوجية للأرض من موارد، كما تضمن تقرير سكرتير عام الأمم المتحدة عن تنفيذ أهداف التنمية المستدامة لعام 2018 بيانات مقلقة، تعكس تراجعاً واضحاً في النظم البيئية، وعلى رأسها الغابات، فضلاً عن اندثار عدد كبير من الكائنات الحية، مع تراجع قيمة معونات التنمية الرسمية المرتبطة بالتنوع البيولوجي بنسبة 21% مقارنة بعام 2015.

لذلك فإن شعار مؤتمرنا هذا "الاستثمار في التنوع البيولوجي من أجل الناس والكوكب" يأتي مواتياً للغاية، إذ يعكس رؤيتنا الجماعية بضرورة إدماج الحفاظ على التنوع البيولوجي في كافة مناحي النشاط الإنساني، بما يساهم في صون الموارد الطبيعية وإدارتها بصورة مستدامة، وهو ذات التوجه الذي تبنيناه جماعياً عام 2015، من خلال الأجندة الدولية للتنمية 2030، بما تضمنته من أهداف بيئية وتعهدات لتعزيز التعاون الدولي في الإطار متعدد الأطراف.

 

من هنا فإن مؤتمرنا يمثل فرصة فريدة لتسليط الضوء على الممارسات الجيدة والفرص المتاحة فيما يتعلق بحفظ واستدامة التنوع البيولوجي، من خلال دمج التنوع البيولوجي في قطاعات الطاقة والتعدين، والبنية التحتية، والصناعة، والصحة.

واستكمالاً لهذا التوجه، فقد رأت مصر إطلاق مبادرة تتكامل مع هدف دمج التنوع البيولوجي في القطاعات المختلفة، وذلك بتنسيق الجهود وتعزيز التناغم بين اتفاقيات ريو الثلاث المعنية بتغير المناخ، والتصحر، والتنوع البيولوجي، وإيجاد مقترب متكامل يتعامل مع فقدان التنوع البيولوجي والآثار السلبية لتغير المناخ وتدهور الأراضي، سعياً لتكامل الجهود المبذولة في كل من الاتفاقيات الثلاث، من خلال عدد من الإجراءات من بينها تطوير التعاون بين مختلف الشركاء وأصحاب المصلحة بمن فيهم المجتمع المدني والقطاع الخاص، وحشد عدد كبير من التعهدات الفنية والمالية والنوعية، وإنشاء شراكات مع آليات تمويل اتفاقيات ريو الثلاث، وغير ذلك مما ستطلعون عليه، ونأمل أن يحظى بدعمكم وتأييدكم خلال الفترة المقبلة.

المشاركون الكرام،

تؤكد مصر، عزمها على العمل مع كافة الأطراف من أجل إنجاح هذا المؤتمر وضمان تحقيق أهدافه، وعلى رأسها زيادة الوعي بقضية التنوع البيولوجي والأخطار المحدقة التي تهدد هذا التنوع، والآثار شديدة السلبية المترتبة على استمرار التدهور الحالي، وهو ما نقدر معه ضرورة التزام جميع الأطراف المعنية بنقل عملية إدماج التنوع البيولوجي في قطاعات النشاط الإنساني المختلفة من مرحلة الرؤى إلى مرحلة السياسات والتنفيذ.

وفي الختام، اسمحوا لي أن أعرب لكم عن صادق الأمنيات بكل التوفيق لمؤتمركم هذا، وأن ينجح في بلوغ مقاصده، متمنياً لكم كل الخير وطيب الإقامة في بلدكم الثاني مصر.

أشكركم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

 

طباعة
تصويت
هل تتوقع تراجع أسعار السيارات خلال الشهر الجارى

هل تتوقع تراجع أسعار السيارات خلال الشهر الجارى
ads